• 400 Ridge Rd, Hamden, CT 06517
  • (203) 248-5592
  • Dec 1, 2022

    ‏He took what was ours to be His very own so that we might have all that was His.

    “He was rich but He became poor for our sake, so that we might be enriched by His poverty.”

    ....The invisible One was made visible in the flesh.

    He who is from the heavens and from on high was in the likeness of earthy things.

    The immaterial One could be touched. He who is free in His own nature came in the form of a slave.

    He who blesses all creation became accursed. He who is all righteousness was numbered among the transgressors.

    Life itself came in the appearance of death.

    All this followed because the body which tasted death belonged to no other but to Him who is the Son by nature."

    St Cyril the Great

  • Virgin Mary & Archangel Michael Coptic Orthodox Church
    Dec 1, 2022
  • السنكسار
    Dec 1, 2022

    السنكسار

    اليوم الثانى والعشرين - شهر هاتور

    ➕ استشهاد القديس قزمان ودميان وأخوتهما وأمهم (ق3م)

    Synaxarium

    Hatour 22

    ➕ Martyrdom of Saints Cosmas, Damian,
    Their Brothers and Their Mother

  • Dec 1, 2022

    ما هو تعليم القديس أثناسيوس عن التجسد الإلهي؟

    القديس أثناسيوس الرسولي أبو علم اللاهوت في الكنيسة الجامعة كلها
    يقول عن هدف التجسد الإلهي في كتابه (تجسد الكلمة):

    إنه لما كان الإنسان قد أخطأ، وصار معرضًا للموت والهلاك حسب تحذير الرب له في (تك 2: 17)

    ولما كان الإنسان عاجزًا عن تخليص نفسه.. لذلك تجسد المسيح،

    وأخذ جسدًا قابلا للموت،

    لكي بموته يفدى الإنسان، بأن

    يموت عوضًا عنه. "

    إذن كان هدف التجسد هو الفداء والخلاص.

    وهكذا نقول في القداس الإلهي "لا ملاك ولا رئيس ملائكة، ولا رئيس آباء ولا نبيًا، أئتمنته على خلاصنا.

    بل أنت بغير استحالة تجسدت وتأنست."..

    وهذا ما نقوله أيضًا عن السيد المسيح في قانون الإيمان: "هذا الذي من أجلنا نحن البشر ومن أجل خلاصنا،

    نزل من السماء، وتجسد من الروح القدس ومن مريم العذراء تأنس وصلب عنا على عهد بيلاطس البنطي"..

  • Dec 1, 2022

    بالتجسد هزم الموت

    - بعد السقوط كان لابد الله أن يتدخل ليس فقط بسبب صلاحه، بل بسبب مسئوليته عن رعاية خليقته، ولو كان الله قد ترك البشر في الموت
    والهلاك لتعارض هذا مع صلاحه

    - كان الله سيكون غير صادق، ولو كان الإنسان لا يموت بعد أن
    قال الله أنه سيموت إن أخطأ.

    والتوبة لا تصلح لخلاص الإنسان، فهي لا تغير طبيعته التي فسدت بالموت بعد السقوط.

    كلمة الله وحده هو القادر أن
    يأتي بالفاسد إلى عدم فساد، وهو وحده القادر أن يصون صدق الأب من جهة الجميع

    - لكي يستعيد للإنسان كينونته على صورته ومثاله اتخذ الكلمة
    جسدًا من العذراء مريم، لكى يقبل الموت فيه نيابة عن الكل وبهذا ينتصر
    على الموت

    - الكلمة اتخذ الجسد كأداة لإبطال الموت فيه.

  • Virgin Mary & Archangel Michael Coptic Orthodox Church
    Dec 1, 2022
  • Virgin Mary & Archangel Michael Coptic Orthodox Church
    Dec 1, 2022
  • Deparure of St.
    Nov 30, 2022

    Deparure of St.Gregory, the Wonder Worker

    Also on this day, in the year 270 A.D., St. Gregory the wonder worker, departed.

    He was the bishop of Neocaesarea, in the province of Pontos,

    where he was born to rich pagan parents.

    He learned philosophy and wisdom at an early age and surpassed many of his colleagues.

    Then he went to Beirut, where he studied the Greek and Latin subjects.

    From there he went to Caesarea, Palestine, where the erudite Origen was, who taught him Christian philosophy.

    He also learned Theology and the interpretations of the holy books.

    In the year 235 A.D., he went to the city of Alexandria,

    the cultural center of the world at that time, to complete his studies.

    He returned to his town in the year 237 A.D. In the year 239 A.D.,

    he was baptized in the holy baptism and became a Christian,

    for he realized the vanity of this world and chose the way of the everlasting kingdom of heaven.

    He directed all his attention to the salvation of his soul.

    When he knew that the Bishop of his town was seeking him to assist him in the bishopric duties,

    he escaped to the wilderness.

    He devoted himself to prayers and ardent worship,

    forsaking the world and the futility of its glories.

    When the Bishop of his town departed,

    they sought him in order to make him the new bishop but they did not know where to find him.

    It happened while the people were gathered with St.Gregory, the Theologian,

    that they heard a voice say, "Seek Gregory the hermit and set him a Bishop over you."

    They sent a party to search for him in the wilderness and in the mountains.

    When they did not find him,

    they decided to take a Bible and pray the prayer of ordination over it, as though he were present.

    They called him Gregory even though his given name was Theodore.

    St. Gregory, the Theologian, presided over this service.

    The angel of the Lord appeared to St. Gregory in the wilderness and said to him,

    "Rise up and go to your town,

    for they have made you the bishop over it and refuse not, for it is the Will of God."

    He did not hesitate, rose up immediately and descended from the mountain and went to his town.

    The people went forth to meet him with great honor,

    and they completed his ordination in the year 244 A.D.

    The Lord performed many signs and wonders at his hands,

    so that he was called the wonder worker.

    For example, two brothers who owned a lake from which they made a good living by catching large amounts of fish had a falling out because of it,

    for each one of them claimed his ownership of it. When they were unable to reach an agreement,

    they sought the wisdom of St.Gregory to help them settle their differences.

    He ordered that they should divide the yield of the lake equally between themselves.

    When they did not heed his judgement, he entreated God and the waters of the lake dried up and it became a farmland,

    which they divided between them. Reports of the signs and wonders which he made were heard throughout the land.

    Finally, when he completed his strife, he departed in peace.

    May His prayers be with us. Amen.

  • نياحة القديس غريغوريوس العجايبى
    Nov 30, 2022

    نياحة القديس غريغوريوس العجايبى

    في مثل هذا اليوم من سنة 270 ميلادية تنيح القديس غريغوريوس العجائبي ، أسقف قيصرية الجديدة ببلاد الروم وهي المدينة التي ولد بها من أبوين غنيين وثنيين ، وقد تعلم منذ صغره الحكمة والفلسفة حتى فاق كثيرين من أترابه ،

    ثم رحل إلى بيروت فدرس العلوم اليونانية واللاتينية ، ومن هناك مضي إلى قيصرية فلسطين حيث كان العلامة أوريجانوس ، فدرس عليه الفلسفة المسيحية ، ثم تعلم اللاهوت وتفسير الكتب المقدسة ، وقصد مدينة الإسكندرية سنة 235 ميلادية حيث اكمل دراسة ما كان ينقصه من العلوم ،

    وعاد إلى بلدته سنة 237 ميلادية ، وفي سنة 239 اصطبغ بالمعمودية المقدسة واصبح مسيحيا ، وإذ تيقن زوال هذا العالم ودوام مملكة السماء ، وجه كل اهتمامه إلى العمل علي خلاص نفسه ،

    ولما علم إن أسقف بلدته يجد في طلبه لمساعدته في أعمال الأسقفية ، هرب إلى البرية وتفرغ للصلوات والعبادات الكثيرة لانصرافه عن العالم وأمجاده الباطلة ،

    ولما تنيح هذا الأسقف طلبوه لتعيينه خلفا له فلم يعرفوا له مكانا ، وحدث بينما كان الشعب مجتمعا مع القديس غريغوريوس الثاؤلوغوس ، إذ سمعوا صوتا يقول اطلبوا غريغوريوس السائح وأقيموه عليكم أسقفا ،

    فأرسلوا من يبحث عنه في البراري والجبال ، وإذ لم يعثروا عليه قر رأيهم إن يأخذوا إنجيلا ويصلوا عليه صلاة التكريس ، كأنه حاضر ، ويدعونه غريغوريوس ، لان اسمه السابق كان ثاؤدورس ،

    ففعلوا هكذا وقام بهذه الصلاة القديس غريغوريوس الثاؤلوغوس ، فظهر ملاك الرب لهذا القديس في القفار قائلا له : قم اذهب إلى بلدك فقد كرسوك أسقفا عليها ،

    ولا تستعف من ذلك لأنه من الله ، فلم يتردد في الأمر وقام لوقته ونزل من الجبل وأتي إلى بلدته ، فخرج الشعب للقائه بكرامة عظيمة وكملوا تكريسه سنة 244 ميلادية ، وقد اظهر الله علي يديه آيات وعجائب كثيرة حتى سمي بالعجائبي ،

    فمن ذلك انه كان لأخوين بحيرة يحصلان منها علي مقدار كبير من السمك ، وقد وقع بينهما خلاف ، إذ كان كل منهما يدعي ملكيتها له ، ولما لم يتفقا ذهبا إلى هذا الاب ليفصل لهما في الأمر ، فحكم إن يقسم محصولها مناصفة بينهما ،

    وإذ لم يقبلا حكمه ، طلب من الله فجف ماء البحيرة ، وصارت أرضا صالحة للزراعة ، وذاع صيت الآيات والعجائب التي كان يصنعها إلى جميع أقطار الأرض ،

    ولما اكمل سعيه تنيح بسلام ، صلاته تكون معنا امين .

  • Virgin Mary & Archangel Michael Coptic Orthodox Church
    Nov 30, 2022
Give us a call