• 400 Ridge Rd, Hamden, CT 06517
  • (203) 248-5592
  • Virgin Mary & Archangel Michael Coptic Orthodox Church
    Aug 10, 2022

    Photos from Virgin Mary & Archangel Michael Coptic Orthodox Church's post

  • Aug 10, 2022

    نهضة السيدة العذراء، د. ميلاد موسى، السعادة تبدأ من الداخل، الثلاثاء ، 9 اغسطس 2022

  • السلام لك يا مريم خلاص أبينا آدم :
    Aug 9, 2022

    السلام لك يا مريم خلاص أبينا آدم :

    بعد أن سقط آدم فى المعصية وأكل من ثمرة الشجرة المنهى عنها ،

    وتحقق فيه العقاب الإلهى " أنك يوم تأكل منها موتا تموت ( تك 2 : 17 )

    لم يتركه الله فى موته أو فى يأسه من الخلاص بل سمع الوعد المبارك بالخلاص من فم الله وهو يخاطب الحية

    قائلا : " اضع عداوة بينك وبين المرأة وبين نسلك ونسلها ، هو يسحق رأسك وأنت تسحقين عقبه ( تك 3 : 15 ) " .

    ونلاحظ أنه كما تشير النبوة إلى المسيح الذى سيسحق الشيطان تشير أيضا إلى أمه القديسة فهو " نسل المرأة " .

    " فإذا كنا كلنا نولد من إمرأة ورجل ، وإذا كان آدم قد جاء لا من إمرأة ولا من رجل ،

    وإذا كانت حواء قد جاءت من رجل بلا إمرأة ،

    فالمسيح جاء من إمرأة دون رجل " ولذلك دعى " نسل المرأة " .

    والذى عزى آدم فى محنته أن هذه المرأة التى ستلد المخلص الذى سيسحق رأس الحية ويخلصه من سقطته ستكون من نسله هو ،

    لأن العذراء مريم هى إبنة آدم مثل كل الناس الموجودين على الأرض .

    لقد مات آدم مطمئنا بعد سماعه وعد الله بالخلاص ،

    وفى ملء الزمان جاء المسيح " آدم الثانى " مولودا من إمرأة من بنات آدم ليخلص آدم وبنيه من مصيرهم المرعب ،

    وفعلا لما مات الرب يسوع على الصليب نزلت روحه إلى الجحيم متحدة بلاهوته وأخرجت آدم الحزين وكل بنيه الذين ماتوا على الرجاء وأدخلتهم إلى الفردوس .


    وتقول ثيئوتوكية الأثنين فى هذا الموضوع " آدم بينما هو حزين سر الرب أن يرده إلى رئاسته ( القطعة 1 الربع 1 )

    ولبش الأثنين يقول : " لأن آدم أبانا الأول بيدى الله الخالق .

    بمشورة حواء أمنا الأولى أكل آدم من ثمرة الشجرة .

    فجاء على جنسنا وكل الخليقة سلطان الموت والفساد .

    ومن قبل مريم والدة الإله أرجع آدم إلى رئاسته مرة أخرى ( أرباع 2 – 5 ) " .

    وهكذا كما أن ثمرة شجرة معرفة الخير والشر كانت سببا فى سقوط آدم وموته واغترابه من الله

    أصبح المسيح – ثمرة بطن العذراء مريم –

    وهو الثمرة المحببة أو عنقود الحياة الذى حملته الكرمة الحقانية مريم

    بدون غرس

    ولا سقى

    ولا تفليح ،

    أصبح سببا فى خلاص آدم

    ورجوعه إلى الحياة الأبدية .

  • Virgin Mary & Archangel Michael Coptic Orthodox Church
    Aug 9, 2022
  • السنكسار
    Aug 9, 2022

    السنكسار

    اليوم الثالث - شهر مسرى

    ➕ نقل جسد القديس سمعان العمودى

    ➕ نياحة القديس البابا ابريموس البطريرك الخامس

    Synaxarium

    Misra 3

    ➕ Relocation of the Body of St.Simon (Simeon) the Stylite to the city of Antioch

    ➕ Departure of Pope Abriamus (Primus), the Fifth Patriarch of Alexandria

  • Aug 9, 2022

    سهام كلمة الله!

    "لأن سهام القدير فيّ،
    وحمتها شاربة روحي، أهوال الله مصطفة ضدي" (أي 6: 4).

    يشير القدِّيس أيوب إلى تلك السهام، وعندما قاسى من آلامه المكثفة أعلن أن سهام الرب طعنته (أي 6: 4).

    حقًا عادة ما نتطلع إلى السهام بكونها كلمات الله.

    ولكن هل استطاع أن يشعر بآلام كثيرة عندما طُعن بها؟

    وإن كانت كلمات الله هي سهام إلاَّ أنها تثير الحب لا الألم.

    أو هل لأنه لا يوجد حب بدون ألم؟ عندما نحب شيئًا لا نملكه، لا نستطيع إلاَّ أن نشعر بحزنٍ.
    الإنسان يحب بغير ألم عندما يملك موضوع حبه، فلا يتألم ولا يتأوه. لهذا تنطق عروس المسيح في شخص الكنيسة في نشيد الأناشيد بهذه الكلمات: "فإني مجروحة حبًا" (نش 2: 5؛ 5: 8.
    تعلن بنفسها أنها مجروحة بالحب.

    إنها تحب ما لم تبلغه بعد، إنها تحزن لأنها لم تقتنيه بعد.

    وإذ تحزن فهي تُجرح،

    ولكن هذا الجرح يُحضرها سريعًا إلى كمال الصحة الحقيقية.

    من لا يُضرب بهذا الجرح لن يقدر أن يبلغ تمام الصحة الحقيقية.

    القديس اغسطينوس

  • Aug 9, 2022

    Bring everyone to Me

    v Draw me near to You, O Lord so that I may follow You until the end of time.

    v Make my path smooth and bring me to the rock of Your love, where the spring of life is found.

    v Lead me to through the narrow door so that I may carry my cross and follow You on a daily basis.

    v Fill me with Your love and make me steadfast in You.

    I look to You amidst my sufferings, and you rescue and comfort me.

    I look to you and you draw my thoughts to obey You, and You shun away all that is strange from my heart.

    I put on the attire of Your grace, and you save me from my evil pleasures and my pain.

    You shun away the thieves from your altar – therefore I bow to you with all my heart.

    You uplift me to Yourself on the cross and you allow me to lean on You – O loving father.

    My Lord Jesus, I follow you with all my heart and I ask you to sustain me and draw my whole heart to You – in every moment, O Lover of mankind.

  • Aug 9, 2022

    أجذب إلىَّ الجميع

    اجذبنى يارب إليك فأتبعك وأسير وراءك إلى المنتهى .

    - سهل خطواتى واجذبنى إلى صخرة حبك حيث ينبوع ماء الحياة .

    - قدنى فى الباب الضيق حيث أحمل صليبى كل يوم وراءك .

    - املأنى من روحك وثبتنى فيك .

    - أنظر إليك فى الضيق فتخرجنى إلى الراحة .

    - انظر إلىّ فتجذب أفكارى إلى طاعتك وتطرد الغرباء .

    - ألبس نعمتك فتنطفئ شهواتى وأوجاعى .

    - أنت تطرد اللصوص من هيكلك فأسبحك بكل قلبى .

    - أنت ترفعنى إليك على الصليب وتتكئنى على مائدة حبك .

    ربى يسوع .. أتبعك بكل قلبى فأعنى واجذبنى بكل كيانى فى كل لحظة يا محب البشر !!

  • “والدة الإله”
    Aug 9, 2022

    “والدة الإله”

    أول من اعترض على هذه التسمية هو نسطور بطريرك القسطنطينية

    الذي كان يظن أن المسيح طبيعتان وشخصان إله وإنسان،

    وحيث أن العذراء مريم بوصفها إنسانة ولدت الطبيعة الإنسانية فهي تدعى أم يسوع

    وليست أم الله أو والدة الإله،

    وقد تصدى له البابا كيرلس الأول الكبير الملقب بعمود الدين البابا 24

    مؤكدا أن تلقيب القديسة مريم بوالدة الإله ضرورة لاهوتية تحتمها حقيقة التجسد الإلهي،

    فالتجسد في الإيمان الارثوذوكسى هو اتحاد كامل بين الطبيعيتين

    فالمولود من العذراء هو ابن الله المتجسد

    وليس مجرد إنسان.

    • عظمة العذراء قررها مجمع أفسس المسكوني المقدس الذي إنعقد سنة 431م

    بحضور 200 من أساقفة العالم ووضع مقدمة قانون الإيمان

    التي ورد فيها

    نعظمك يا أم النور الحقيقي ونمجدك أيتها العذراء القديسة والدة الإله لأنك ولدت لنا مخلص العالم أتي وخلص نفوسنا.

  • Virgin who without marital union marvelously became a mother,
    Aug 9, 2022

    Virgin who without marital union marvelously became a mother,
    a mother who remained without change in her virginity.

Give us a call