• 400 Ridge Rd, Hamden, CT 06517
  • (203) 248-5592
Posts
إن فتحة أو ثغرة صغيرة في خندق؟

Nov 9, 2022

إن فتحة أو ثغرة صغيرة في خندق؟

يمكن وقفها بقطعة صغيرة من الحصا متى لوحظت في مبدأ الأمر. ولكن إذا أُهمل علاجها؟

فإن الثغرة تزداد اتساعاً؟

إلى أن تجرف المياه الدافقة كل ما في طريقها. هكذا الخصام. فكم من خصومات طويلة الأمد؟

بدأت بقليل من الكلمات الهوجاء؟

التي كان يمكن علاجها فوراً لو ندم عنها واعتذر قائلها؟

وكان يمكن منع سنوات من الحزن والألم.

لقد قال روح الله مرة «اغضبوا ولا تخطئوا. لا تغرب الشمس على غيظكم» (أف4: 26).

ولو أن كل القديسين أطاعوا حرفياً هذه الوصية البسيطة الصريحة؟

لتجنبوا كثيراً من أوجاع القلب!

وطوبى لمن يضع رأسه ليلاً على الوسادة وهو عالم أنه لا توجد أعمال هوجاء أو أقوال غاضبة لم يندم عنها؟

ولم يعترف بها لمن أخطأ في حقه. إنه بذلك يتجنب خسارة صديق إلى الأبد؟

لو لم يكن قد أصلح الثغرة في الحال في خوف الله؟

لأنه كلما تتعاقب أيام وأسابيع الاتهامات وما يقابلها؟

وتلاحقها شهور من إثبات الاتهامات أو نفيها؟

فإن المصالحة تكون عملية شاقة.

لذلك فمن الأفضل كثيراً أن يتضع الإنسان ويتحمل الخطأ في البداية إذا لزم الأمر؟

عوض أن يحزن روح الله القدوس ويجرح قلوب رفاقه القديسين بفترة طويلة من الخصام الذي لا ظل فيه للمسيحية الحقة؟

والذي يترك خلفه جراحاً لن يمكن الشفاء منها. حتى ولو أمكن الشفاء؟

فلا بد أن تخلف ندوباً لا يمكن أن تزول. انظر بولس وبرنابا (أع15: 35-40).


View On Facebook

Give us a call