News

Sep 28, 2018



بالحقيقة قد تقدمت، إلى رأس عظيم، هو إسم الخلاص الذي، لربنا يسوع المسيح.

ربنا يسوع المسيح، أعطى علامة لعبيده، الذين يخافونه، لكي يهربوا من وجه القوس.

+ ربنا يسوع المسيح، أعطى علامة لعبيده، الذين يخافونه، لكي يسدوا أفواه الأسود.

+ ربنا يسوع المسيح، أعطى علامة لعبيده، الذين يخافونه، لكي يطفئوا قوة النار.

ربنا يسوع المسيح، أعطى علامة لعبيده، الذين يخافونه، لكي يُخرجوا الشياطين.

ربنا يسوع المسيح، أعطى علامة لعبيده، الذين يخافونه، لكي يتسلطوا على أعدائهم.

+ ربنا يسوع المسيح، أعطى علامة لعبيده، الذين يخافونه، أن يشفوا كل مرض.

+ من أجل هذا نمجد، ربنا يسوع المسيح، مع أبيه الصالح، والرُّوح القُدُس.

وهذا هو إسم الخلاص، الذي لربنا يسوع المسيح، وصليبه المحيي، الذي صُلب عليه.

طوبى للإنسان الذي، يترك عنه هذا العمر، وإهتماماته المملؤة تعباً، القاتلة للنفس.

+ ويحمل صليبه يوماً فيوماً، ويلصق عقله وقلبه، بإسم الخلاص، الذي لربنا يسوع المسيح.
+ يفرح قلبنا، ويتهلل لساننا، إذا ما تلونا إسم الخلاص، الذي لربنا يسوع المسيح.

Turn your Facebook Page into a website, instantly.

Try now for 14 days FREE

No credit card required, unsubscribe at any time. pagevamp.com

Give us a call