News

Sep 12, 2018


حتى غير الصالح
وغير القادر علي المشى
الأعرج ومن هو غير قادر على رؤية الطريق
الأعمى. فمن يقوده الله لن يصبح أعرج ولا أعمى،
فالله سيصبح قوته ،
بل سيجمع أيضاً للكنيسة الحُبلى والماخض معاً
لاحظ أن الأعرج والأعمى والحبلى والماخض
كل هؤلاء يبدو أن عودتهم من بابل عبر الطريق الصعب إلى أورشليم،
يبدو انها مستحيلة ،
ولكن

"هل يستحيل على الرب شىء"

والحُبلى تشير لمن هو مثقل بالخطايا والشهوات (يع15:1).

فمن يدعونا هو يقوينا ويزيل العقبات من الطريق.
بل أن الله سيجمع شتاتهم،
فهم كانوا قد تفرقوا في كل أنحاء الأرض،
مما يستدعى التفكير في صعوبة جمعهم لأورشليم ثانية
لكن حتى هذا الله سيدبِّرَه.
ويجمعهم
والمعنى الروحي فبعد الخطية
تشتت الإنسان بعيداً عن الله.
وها هو الوعد المعزى أن الله سيجمع الكل من كل مكان.

Turn your Facebook Page into a website, instantly.

Try now for 14 days FREE

No credit card required, unsubscribe at any time. pagevamp.com

Give us a call