• 400 Ridge Rd, Hamden, CT 06517
  • (203) 248-5592
Posts
دعوة للتوبة

Jan 11, 2022

دعوة للتوبة

تطلّع إلى راحاب الزانية، التي سقطت مراراً، وقد لقبت بالزانية، كيف عندما تابت قبلها الرب، وزادها شرفاً بأن جاء من نسلها المسيح؟

وانظر إلى السامرية والحياة الفاسدة التي عاشتها، لقد عاشت مع ستة رجال في الخطية، ولكن ما أن تقابلت مع يسوع ورأت الطهارة تملأ عينيه، تحرَّكت عواطفها النبيلة، فآمنت وبشَّرت بعريسها السماوى (يو18:4)،

وتأمّل سقطة داود الملك والنبيّ العظيم.. كيف زنى وقتل؟! ألا يستحق هذا الزاني الموت رجماً بالحجارة كما تنص الشريعة، لكنه تاب ونظر الله إلى توبته أكثر مما نظر لسقطته.

ظلت مريم المصرية (17 سنة) تحيا فى الخطية وبسببها قد هلك شبان كثيرون، ولكنها عندما تابت قبلها الله وصارت قديسة عظيمة، وها نحن الآن نُطوّبها ونطلب شفاعتها،

أيضا أُغسطينوس كان يشرب الإثم كالماء، وقد وصل به الفساد أن أنجب طفلاً من الزنى، ولكنّه عندما عزم على ترك الفساد ليحيا مع الله قَبِله فرحاً!

فتقدم إلى الطبيب وأسكب أمامه دموعك، فالطبيب السماويّ يريد أن يشفى جراحاتك بدموع التوبة الصادقة،

فهى أعظم دواء لأخطر داء، ولا تخف منه فهو ليس قاسياً، ولا عديم التحنن، ولا فاقد الرحمة، ولا يستعمل دواء مضراً ومؤلماً،

لتكن لك الثقة فى المراحم الإلهية، فالله على استعداد أن يقبل توبتك ويغفر لك، ولو كنت على فراش الموت،

هذا ما فعله السيد المسيح مع اللص اليمين وهو فى آخر لحظات حياته.

الراهب كاراس المحرقي


View On Facebook

Give us a call