• 400 Ridge Rd, Hamden, CT 06517
  • (203) 248-5592
Posts
نياحة البار جدعون

Dec 25, 2021

نياحة البار جدعون

في مثل هذا اليوم من سنة 1349 قبل المسيح تنيح البار جدعون أحد قضاة بني إسرائيل ،

كان هذا القديس من سبط منسي واسم أبيه يواش ،

ظهر له ملاك الرب وقال له " الرب معك يا جبار البأس ،

فقال له جدعون " أسألك يا سيدي إذا كان الرب معنا فلماذا أصابتنا كل هذه التجارب ،

وأين عجائبه التي اخبرنا بها آباؤنا قائلين ألم يصعدنا الرب من مصر ،

والآن قد رفضنا الرب وجعلنا في كف مديان،

فالتفت إليه الرب وقال اذهب بقوتك هذه وخلص إسرائيل من كف مديان ،

أما أرسلتك ، فقال له أسألك يا سيدي بماذا اخلص إسرائيل ،

ها عشيرتي هي الذلي في منسي وانا الأصغر في بيت أبى،

فقال له الرب " أنى اكون معك وستضرب المديانيين كرجل واحد " ،

فقال له " إن كنت قد وجدت نعمة في عينيك فاصنع لي علامة انك أنت تكلمني ،

لا تبرح من ههنا حتى أتى إليك واخرج تقدمتي وأضعها أمامك ،

" فقال " أنى ابقي حتى ترجع " ، فدخل جدعون ... وخرج ... وقدم تقدمته فقبلت (قض 6 : 11 – 21 ) ،

ثم أمر الرب إن يهدم مذابح الأصنام ويبني مذبحا لله ،

ويقدم عليه الضحايا يحرقها بأخشاب الأصنام ففعل كما أمره الرب (قض 6 : 25 – 31) ،

ولما أمره الله إن يحارب المديانيين سأله إن يريه آية يشتد بها قلبه وهي إن يضع جزة الصوف في البيدر ،

فان كان طل علي الجزة وحدها وجفاف علي الأرض كلها علم إن الله بيده يخلص إسرائيل كما تكلم ،

وكان كذلك ، ثم أعكس السؤال في اليوم الثاني قائلا " لا يحم غضبك علي فأتكلم هذه المرة فقط ،

امتحن هذه المرة فقط بالجزة فليكن جفاف في الجزة وحدها ،

وليكن طل علي كل الأرض ،

ففعل الله كذلك في تلك الليلة ، فكان جفاف في الجزة وحدها ، وعلي الأرض كلها كان طل " (قض 6 : 33 – 40) ،

فتقوي قلبه وبكر مع كل الشعب الذي معه ونزلوا قبالة المديانيين ،

فقال الرب لجدعون " إن الشعب الذي معك كثير علي لأدفع المديانيين بيدهم لئلا يفتخر علي إسرائيل قائلا يدي خلصتني ،

والآن ناد في أذان الشعب قائلا ، من كان خائفا ومرتعدا فليرجع وينصرف من جبل جلعاد ،

فرجع من الشعب اثنان وعشرون آلفا بقي عشرة آلاف،

وقال الرب لجدعون " لم يزل الشعب كثيرا ، انزل بهم إلى الماء فأنقيهم لك هناك

ويكون إن الذي أقول لك عنه هذا يذهب معك فهو يذهب معك ،

وكل من أقول لك عنه هذا لا يذهب معك فهو لا يذهب" ،

فنزل بالشعب إلى الماء وقال الرب لجدعون ،

" كل من يلغ بلسانه من الماء كما يلغ الكلب فأوقفه وحده ،

وكذا كل من جثا علي ركبتيه للشرب " ،

وكان عدد الذين ولغوا بيدهم إلى فمهم ثلاث مئة رجل ،

وأما باقي الشعب جميعا فجثوا علي ركبهم ليشرب الماء ،

فقال الرب لجدعون بالثلاث مئة رجل الذين ولغوا ، أخلصكم وادفع المديانيين ليدك ،

وبهذا العدد تغلب جدعون علي المديانيين واستولي الذين معه علي الغنائم وقدموها لجدعون وسلطوه عليهم ،

وكان الله معه في كل اموره ،

وتنيح ودفن في مقبرة أبيه ، صلاته تكون معنا امين .


View On Facebook

Give us a call