News

Aug 24, 2018



یعلن في نفس الوقت أن الله لیس بعیًدا عن العالم،

خاصة عن أرقى خلیقته في
‎هذا العالم
أعنى الإنسان.
فقد خلق الله الكون من أجل حبه للإنسان كنعمة من عنده؛

وبذات الدافع لا یزال یعتني بكل شئون الكون؛

‎ویمكننا القول بأنه یتدخل في عالمنا من أجل حبه اللانهائي
وأبوته السماویة لنا.

Turn your Facebook Page into a website, instantly.

Try now for 14 days FREE

No credit card required, unsubscribe at any time. pagevamp.com

Give us a call