News

Jun 13, 2018



ماكان سيتحقق سوى بصليب المسيح الذي به وصلت البركة إلى جميع الأُمم،

ولأن الله كان يريد أن يبِّين لإبراهيم عظم النعمة التي سيعطيها له

- ببذل ابنه الخاص إلى الموت عن خلاص نسله

- لذلك لزم أن يقول له، وهذا القول ذو معنى بليغ للغاية:

«خذ ابنك ...».

ثم يضيف بتكرار وتأكيد،

وكأنه بذلك يُشعل فيه مشاعر الحنان اللائقة بأي والد من نحو ابنه الواحد الوحيد:

«... حبيبك الذي تحبه إسحق وقدمه لي على أحد الجبال الذي أقول لك»

وكأنه بذلك يقول: ”لكي تتعلَّم مما تتأَّلم به

ما سيعانيه أبو الكل حينما يقِّدم ابنه الحبيب ذبيحة عن خلاص العالم“

الأمر الذي عَّبر المخلِّص نفسه عن إعجابه الشديد به قائلاً:

«هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد ...».

القديس كيرلس الكبير

Turn your Facebook Page into a website, instantly.

Try now for 14 days FREE

No credit card required, unsubscribe at any time. pagevamp.com

Give us a call